Sarwat Mahgoub

عندما كانت الثورة فى أولها بدون رابط قوى لها ، و يعبث بها كل صاحب مصلحة !!

الثلاثاء 8 فبراير الواحدة ظهرا  - فى صفحات نوارة نجم و ابراهيم عيسى و الجزيرة و وائل غنيم

يا شباب و ثوار مصر مازال الجسد بلا رأس !!

للأسف هذا جسد بلا رأس حتى الآن !؟

و الجسد يمكن أكله بسهولة طالما هو بلا رأس !!؟

يا شباب كيف بقيتم حتى الآن جسد عريض بلا رأس !؟

جسد قوى طويل عريض لابد أن يكون له رأس حتى لا يؤكل !!؟

حتى الآن لايوجد رأس للجسد الطيب فى طول البلاد و عرضها !؟

فإما أن يتم قتل الجسد و تقطيعه ليبقى نبض الغليان لجولة أخرى ستكون أكثر دموية

و إما أن يتحول كل ذلك إلى ذكرى دموع و بكاء و شهداء و دماء تدخل نطاق الحكايات الخالدة !؟

الله معكم ، وعسى أن أراد الله أمرا كان مفعولا !!؟

ولا حول ولا قوة إلا بالله !!؟

-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------